شبكة المذاهـبـه الرسمـيه

اهلا وسهلا بكمـ في منتديات المذاهبه . المنتدى محتاج مشرفين ومراقبين ..

اخي الزائر يسعدنا تواجدك معنا والانضمام لنا ..

منتدى المذاهبه الرسمي


    قصه التراضي بني بالحارث وقحطان

    شاطر
    avatar
    عبڐ ٳٱلـسےﻶم الح ــإْرثـے
    الاداره
    الاداره

    عدد المساهمات : 219
    نقاط : 155
    تاريخ التسجيل : 28/09/2011
    الموقع : قيا باريس

    قصه التراضي بني بالحارث وقحطان

    مُساهمة من طرف عبڐ ٳٱلـسےﻶم الح ــإْرثـے في الإثنين نوفمبر 07, 2011 11:43 am

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته




    في سنة 1411هـ حدثت مشكلة بين أحد أفراد قبيلة بني الحارث الذي كان يعمل بأحد القطاعات العسكرية في المنطقة الجنوبية وبين ضابطه وأسفر عن ذلك إصابة الضابط بعد إطلاق النار من الحارثي ، وتفادياً لتفاقم الوضع وحلاً للمشكلة قام أفراد قبيلتة الصليخات من بنيوس بني الحارث بطلب الصلح مع قبيلة المصاب وتم الإتفاق على حسب العادات القبلية على موعد للصلح ويكون في بلاد قحطان واشترطوا عند التحاكم أن يكون على طريقة قبيلة قحطان بحيث ألا يقل الحضور من بني الحارث عن 80 فرد وكذلك ليس لكم علينا أي ضيفة إلا بعد التراضي ويكون المتحدث شخص واحد واشترطوا أن يكون ذلك الشيخ علي بن محماس .
    وعن عقد المشورة بعد الرجوع لبلاد بني الحارث اعتذر الشيخ على بن محماس لظروفه الصحية ورشح بديلا عنه الشيخ عيضه بن فواز بن غزال لإنهاء الخصام حيث أنه يعتبر أحد أبرز الشخصيات في مثل هذه القضايا لدى قبيلة بني الحارث وأهم المصلحين في قبائل شبابة حيث أنه حصل أكبر من هذه القضية وأنهاها بالصلح والتراضي مع قبائل أخرى . وقد وافق الشيخ عيضه على ذلك رغم صعوبة عادات قبيلة قحطان.
    وفي الموعد المحدد سار من الديار الحارثية الوفد منطلقاً في حوالي تسعين رجلا بقيادة الشيخ عيضه بن غزال وضم الوفد الشيوخ عامر بن ناصر من الشلاوين من الصليخات والشيخ زايد بن عايض بن فايز شيخ الصلاخات كافة والشيخ سعد بن سلمان شيخ الطهفه والشيخ سعد بن غزاي شيخ العضاوين والشيخ عمرو المتعاني شيخ المتعاين ورجل الأعمال المعروف الشيخ دخيل الله بن هلال ورجل الأعمال المعروف الشيخ زياد بن فواز بن محماس وبعض مشايخ بني الحارث التي ربما سقطت أسماءهم سهواً .
    وأصطحب الشيخ عيضه معه صديقا له من رجال ألمع هو مفرح العسيري وذلك عندما مروا عليه في طريقهم إلى بلاد قحطان والقصة تطول وأطراف الصلح كثيرة
    وحين الوصول إلى بلاد قحطان كان في استقبالهم شيوخ قحطان وعلى رأسهم وكذلك شيوخ من عسير في مخيم كبير أعد للصلح و قد راعى الشيخ عيضه سلوم ودل قبيلة قحطان عند وصولهم حيث اصطف الوفد في صف واحد وتقدمهم الشيخ عيضه مركزا على أن يبدأ بالسلام مع ربعه بصوت واحد ،فرد عليه بن جلاله بقوله : وعليكم السلام و خلوكم وراكم.
    وجرى التوضيح بحديث شافي كافي يبين مسار الرحلة وقال فيما قال نحن جئناكم من الديار الحارثية على طيب النية إلى الديار القحطانية ثم عند ذكر الموضوع الرئيسي بين أنهم أتوا من أجله ....
    فرد عليه بن جلالة بتوضيح للتحاكم لديهم فقال : جاء من ولدكم خمس خطايا رماه رمية الموت وضيع الزمالة ونسي الزاد والملح و راح وخلاه بين الموت والحياة .. وكل وحده فيها 000ر100 ريال فثنى بن جلاله بقوله (شلتم) ....
    وعندما احتدم الموقف وأصبحت الوفود كل في موقفه ....وقبيلة قحطان طلبت من بلحارت الامتثال والاستعداد لشروط قحطان لنهم أصحاب الحق ... وكان من شروطهم وما جرت عليه العادة عندهم أن يبقى الخصم واقفا .. قبل الترحيب ... في موقف بعيد حتى يستعدوا .... ولكن دهاء الشيخ ودراسته للنفوس وطبائع البشر على مدى زمن طويل أملت عليه بأن هذه العادة القبلية ربما تزيد الموقف صعوبة فذكر قحطان بموقف سابق مع بني الحارث وقصة قديمة هدأت نفوسهم......
    ثم قال : نحن جمال بين عدولها مستعدين لشيل الأحمال .... ولكن الجمال لايحمل عليه وهي وقوف (تنوخ ويشد عليها ) ..... رحبوا بنا وحنا مستعدين فكانت مقدمة موفقة طمئنت الخصوم بأن بني الحارث على أتم استعداد لقبول الصلح ..... فرحبوا بهم وأدخلوهم فجلس الجميع .....
    فاجتمع الشيخ مع شيخ قحطان ووالد المصاب والمصاب والوسيط مفرح وبن هلال أمام الوفود وتناجوا بالصلح ثم طلب شيخ قحطان من الشيخ أن يذهب للمشورة مع جماعته فعاد بن جلاله إلى صف قحطان واجتمع بأعيانهم والجميع يترقب وكأن على رؤوسهم الطير .....
    فجاء يمشى حتى اقترب من بني الحارث فاستقبله الشيخ عيضه
    فقال بن جلاله : يابني الحارث ( أنتم مستعدين )
    قال ابن غزال (حاضرين ومستعدين)
    ثم قال بن جلاله: ترون حكمنا مثل ماقلنا خمسمائة ألف .... يفداكم منها مائة ألف من القبيلة... فقال رضيتم ..
    قال الشيخ ابن غزال : ما رضينا ..... وش لبني الحارث عندكم
    قال بن جلاله : يفدى بني الحارث مائة ألف ثانيه ...... قال رضيتم
    قال بن غزال : لا مارضينا
    ثم إلتفت ابن غزال على المصاب و والده وقال : وش لنا عندكم
    فرد أبو المصاب : لكم من عندنا يابني الحارث خمسين ألف
    فقام أيضاً الوسيط مفرح العسيري بطلب الطرحان فأعفوا عن خمسين ألف أخرى
    وخمسين ألف أخرى لدخيل الله بن هلال الشدادي
    وقال بن جلاله : يا قحطان والدي مريض ..... وشله عندكم
    فردوا .... له خمسين ألف أخرى ... وصفي المبلغ على مائة ألف فقط ... دفعها بنو الحارث بيد الشيخ عيضه إلى المصاب و والده ...
    فقال بن جلاله : يابني الحارث والدي يسلم عليكم ويعتذر عن الحضور لظروفه الصحية وواجبكم 50 رأس من الغنم و 10 قعدان ...
    فاعتذروا عن الواجب وانتهى الصلح بالتراضي بين القبيلتين .
    فكانت هذه القصة من مآثر الشيخ رحمه الله



    مـــــــــــــــع تحيــــــــــآآآآآتــــــــــــــــي

    عبڐ ٳٱلـسےﻶم الح ــإْرثـے.
    avatar
    ابو مشاري المذاهبي
    مراقب عام
    مراقب عام

    عدد المساهمات : 83
    نقاط : 11
    تاريخ التسجيل : 17/01/2012

    رد: قصه التراضي بني بالحارث وقحطان

    مُساهمة من طرف ابو مشاري المذاهبي في الجمعة يناير 20, 2012 4:54 am

    بيض الله وجهك اخوي عبدالسلام كفيت ووفيت
    تقبل مروري
    avatar
    عبڐ ٳٱلـسےﻶم الح ــإْرثـے
    الاداره
    الاداره

    عدد المساهمات : 219
    نقاط : 155
    تاريخ التسجيل : 28/09/2011
    الموقع : قيا باريس

    رد: قصه التراضي بني بالحارث وقحطان

    مُساهمة من طرف عبڐ ٳٱلـسےﻶم الح ــإْرثـے في الجمعة يناير 20, 2012 9:17 pm

    ووجهــك أبيــــض

    مشكـــور ع المـــروور العطــر

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يناير 17, 2018 5:30 am